قولْ ليّا وين مارِقْ وِحَيْدَك؟!

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1827

نشرةارسل: الخميس يونيو 28, 2007 5:08 pm    موضوع الرسالة: قولْ ليّا وين مارِقْ وِحَيْدَك؟! رد مع اشارة الى الموضوع

[][size=24]
قولْ ليّا وين مارِقْ وِحَيْدَك؟!

مالَكْ غَرِيْبْ
بَالَكْ و مَارِقْ
من الأسىْ لي الأَسَىْ
تنتَحْ مَفَاصْلَكْ بالْهَوَاجِسْ
وَشَّكْ مِغَيِّمْ في الخَوَاطِرْ
زي زِهَيْرَاتَاً
مَجَرَّحَه بي الْمَسَا وغَايِبْ
من تَالا بَالا الصَّبَاحْ
عِيُونَكْ النَّجْم الْبِوَلِّعْ
بي قَصِدْ ما عارفُو رايِحْ
لي نَجَاةَ الرّوحِ أو عُهْنِ المَمَاتْ
العصْرِ سابْقَكْ و دَافْسَكْ
يا شَرَا النَّفْسْ الوَهَم-
بل النَّفَسْ الْوَهَنْ
وانتَ المِهَوِّمْ
بين زَمانَيْنْ انْقَضَنْ
و الحيرة لافَّاكْ
في مِلايَاتَا الفِسَاحْ
قول ليَّا وينْ مارِقْ وِحَيْدَكْ
يا جَنَى الرُّوح الْهَجِيْنَة؟
قول ليَّا وينْ سَايِقْ وِلَيْدَكْ
يا بخُورْ نَفْسَاً قَدِيْمَة؟
هَلَّكْ مِيَمِّمْ بيهُو
لي ظُلْمَةْ المعنى المَوَقَّدْ
في رياحين البلاد؟
أو مِسَافِرْبُو لي أهَلَكْ هِنَاكْ
وكت الزّمان يِوْرِيْكْ سَمَاحْ؟

ظهر الاثنين 28\1\2002.

* من مسودّة مجموعتى الشعرية المُسمّاة قُول ليّا وين مَارِقْ وِحَيْدَكْ؟![/size]
[/color]


عدل من قبل إبراهيم جعفر في الخميس اغسطس 28, 2014 4:26 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الجمعة يونيو 29, 2007 1:02 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

قصيدة جميلة يا إبراهيم
زهيراتاٌ مجرحة بالمسا
أنا عندي عباد شمس مجنون
تلقاهو مفتح بالليل. كفر بعبادة
الشمس أظنو.
لكن تالا بالا دي أنحنا بلغة
أم درمان ما بنفهمها عليك
شعرك أشرح لأخوك، عشان
تالا دي داتها أعاد إكتشافها
عشرات الشعراء.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3159

نشرةارسل: الجمعة يونيو 29, 2007 7:04 am    موضوع الرسالة: تالا بالا؟ رد مع اشارة الى الموضوع

شكرا يا إبراهيم على شرح الحال
تالا بالا
و الشرح لا يُشرح
و لو كره " أولاد أمدرمان"
يا مصطفى إنتو " بنات أمدرمان " رأيهن شنو في " تالا دي داتها"؟
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1827

نشرةارسل: السبت يوليو 07, 2007 3:21 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

واحلالي (ودي زيادة في التعمية عليك يا شيخ مصطفى!) بزيارة الشابين النيّرين، سيّدي شباب أهل [المنبر] في [المنبر] وريحانتي هذه الأمة [الإسفيرية] شديدة الثقافة و"لضيضتها".

بلى ذاك من بابِ دخولٍ في حال الحال (أي في شرح الحال وزيادة- على وزن "شريعة وزيادة" الجمهوريّة)، كما وهو، كذلكَ، تغريقةٌ في عين يقين (برضو محمود؟!) ذاك الحال وفي- بكلام بعض المثقفين المُهَمّشِيْن (أيوه المُهمّشين!) من قبل أولئكَ البنّائين-الدّريدِيّين [والأخيرة منسوبةً لمولاّنا الفرنساوي شديد الذّهنانيّة المرحوم "جاك دريدا"]- أنطولوجيّتِه وفينومينولوجاه كمان.



نويت- بنصف فهمٍ- أن أجيكَ بي غادي عند "خيوطِ" مُوساكَ يا شيخ مصطفى، لكن حيلة النفس لسه قصيرة في أن تُسوّي كلاماً جديداً مفيداً ومختلفاً بـ"تلك الجهة" من بعد ما أفادنا هناك شيخ محمد عثمان دريج وبقية مدرّجين الكلام هناك وصُيّاغو...

بعد ها الكلام الكبار لكما التمني بـ"رُقاد العوافي" [دي ما غميسة،يا أمدرماني، وقيل "صافَوِي"، في تقدير شيخ حسن موسي، ولا ما ياهو الكلام؟].

هامش مهم (أظِنُّو):-

تعمّدتُ أن لا أُأستِذُكُما- أي أجعلكما "أستاذين" في مخاطبتي لكما- حينما تذكرت قصة صغيرة طريفة حكاها لي قديماً الصديق المبدع محمد عثمان عبد النبي عن "فيلسوف أمدرمان" عثمان الحويج واستعماله الضّدّي لها. ما حأحكيها هنا يا مصطفى ولك أن تفتّشها في مظّانها [كما يقولون كلاسيكيّاً!].
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة